الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | اجعلنا صفحة البدايةطلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

أقلام الآن على و


العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > قسم القصة القصيرة جدا

قسم القصة القصيرة جدا هنا نخصص قسما خاصا لهذا اللون الأدبي الجميل

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-2017, 03:16 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عايد القاسم الحنتولي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عايد القاسم الحنتولي
 

 

 
إحصائية العضو







عايد القاسم الحنتولي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي خيبة أمل

ترتاب الشفاه من كلمات تهيأت للإقلاع ،
ارتجفت.. رحل لونها ..ثم هدأت
فتحركت الحروف باحثة عن زرقاء اليمامة..
وجدتها تعاني من قصر النظر






 
رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 05:13 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
منجية مرابط
أقلامي
 
الصورة الرمزية منجية مرابط
 

 

 
إحصائية العضو







منجية مرابط غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خيبة أمل

ترتاب/ ترتجف/يرحل لونها/تهدأ/تحركت...
كلها أفعال بناها النص على تصور رد فعل الآخر،
تجاه تصوره لوقع أفكاره.
هل شفاه القلم كانت ترتاب من الكلمات نفسها،
أم من وقعها على المتلقي؟
هل هو عدم الثقة في قدرته على التأثير أم في وعي متلاقيها؟
يبرز ذلك في بحثها عن زرقاء اليمامة، وهو توظيف أجده
موفقاً فيه إبداع، الزرقاء التي اشتهرت ببعد النظر وقوته.
ورؤيتها لما خلف الأشياء،
وهذا ما كانت تبحث عنه الكلمات،تبحث عمّن يقرأ ما تخفيه خلفها
من وعي ليتدارك أهل الحل والربط، وبال ما يجروهم على أمتهم من جهل ودمار.
لكن لا حياة لمن تنادي، فهم في غيهم يهمعون،
يتجلى ذلك في القفلة المدهشة :
*وجدتها تعاني من قصر النظر *
إذن هي خيبة أمل كبيرة حين تصاب أيضاً النخبة المثقفة،
وأصحاب الرأي والحكمة بقصر النظر لحظتها إلى أين يفر القلم ومداده.
قلم يحرص على رقي الذائقة الأدبية،
لتصبح لديه قاعدة إبداعية لا يحيد عنها.
صادق التقدير أيها العايد.






 
رد مع اقتباس
قديم 29-10-2017, 04:00 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عايد القاسم الحنتولي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عايد القاسم الحنتولي
 

 

 
إحصائية العضو







عايد القاسم الحنتولي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خيبة أمل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
ترتاب/ ترتجف/يرحل لونها/تهدأ/تحركت...
كلها أفعال بناها النص على تصور رد فعل الآخر،
تجاه تصوره لوقع أفكاره.
هل شفاه القلم كانت ترتاب من الكلمات نفسها،
أم من وقعها على المتلقي؟
هل هو عدم الثقة في قدرته على التأثير أم في وعي متلاقيها؟
يبرز ذلك في بحثها عن زرقاء اليمامة، وهو توظيف أجده
موفقاً فيه إبداع، الزرقاء التي اشتهرت ببعد النظر وقوته.
ورؤيتها لما خلف الأشياء،
وهذا ما كانت تبحث عنه الكلمات،تبحث عمّن يقرأ ما تخفيه خلفها
من وعي ليتدارك أهل الحل والربط، وبال ما يجروهم على أمتهم من جهل ودمار.
لكن لا حياة لمن تنادي، فهم في غيهم يهمعون،
يتجلى ذلك في القفلة المدهشة :
*وجدتها تعاني من قصر النظر *
إذن هي خيبة أمل كبيرة حين تصاب أيضاً النخبة المثقفة،
وأصحاب الرأي والحكمة بقصر النظر لحظتها إلى أين يفر القلم ومداده.
قلم يحرص على رقي الذائقة الأدبية،
لتصبح لديه قاعدة إبداعية لا يحيد عنها.
صادق التقدير أيها العايد.
.............................
مساؤك طمأنينة أيتها المنجية..
تحليل موفق وقراءة راقية كما أنت..أعطيت النص حقه بل أكثر وذهبت بكلماته الى مأواها فلزمت..
الحياة سيدتي أصبحت تعاني ممن يعيشونها وإن أظهرنا عكس ذلك..خرجنا عن النص لعدم فهمنا محتواه..لم يكن غامضاً أبداً ..ولكن غم علينا .






 
رد مع اقتباس
قديم 12-01-2018, 12:30 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نادية فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







نادية فهمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خيبة أمل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد القاسم الحنتولي مشاهدة المشاركة
ترتاب الشفاه من كلمات تهيأت للإقلاع ،
ارتجفت.. رحل لونها ..ثم هدأت
فتحركت الحروف باحثة عن زرقاء اليمامة..
وجدتها تعاني من قصر النظر
الريبة من القول منبعها القلوب والشفاه هي التي تحكي ما في القلوب
لذلك امتنعت الشفاه عن البوح لغموض في نبض القلوب
رائع استاذ عايد في تصوير الخوف من خلال الشفاه
دمت بالخير






 
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2018, 01:10 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد صوانه
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية محمد صوانه
 

 

 
إحصائية العضو







محمد صوانه غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خيبة أمل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد القاسم الحنتولي مشاهدة المشاركة
ترتاب الشفاه من كلمات تهيأت للإقلاع ،
ارتجفت.. رحل لونها ..ثم هدأت
فتحركت الحروف باحثة عن زرقاء اليمامة..
وجدتها تعاني من قصر النظر

نصٌ ينال من رواد الكتابة، الذين طغت السطحية على منتجهم؛ سواء كان أدبياً أم إعلامياً..!
أين ذهب الحكماء؟ أين أصحاب الفكر وبعد النظر؟!
توظيف زرقاء اليمامة يطغى على المشهد، لكنها زرقاء أخرى، غير زرقاء اليمامة التراثية الشهيرة ببعد النظر، والإتيان بالخبر اليقين..!

مع تقديري للأخ عايد القاسم.






التوقيع

اللهم أغِث هذه الأمة.

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط